الخلاص في المستقبل بفداء الاجساد

الخلاص في المستقبل بفداء الاجساد سبق ان تكلمنا عن خلاص من الماضي ( المقصود به التبرير ) ويتم بالنعمة . ونناله بالتوبة والإيمان . وخلاص في الوقت الحاضر والمقصود به التحرر من سلطان الخطية وعمل الاعمال الصالحة وأعمال البر وهذا يتم بحياة المسيح فينا ونناله بالايمان والأعمال ويستمر مدي الحياة . و نتكلم الان عن النوع الثالث من الخلاص وهو الخلاص في المستقبل وهذا يتم بمجيء المسيح الثاني لفداء اجسادنا اي تتغير اجسادنا ويتم برحمة الله ونعمته. وهذا الخلاص عبر عنه القديس بولس الرسول قاءلا : هُوَذَا سِرٌّ أَقُولُهُ لَكُمْ: لاَ نَرْقُدُ كُلُّنَا، وَلكِنَّنَا كُلَّنَا نَتَغَيَّرُ، فِي لَحْظَةٍ فِي طَرْفَةِ عَيْنٍ، عِنْدَ الْبُوقِ الأَخِيرِ. فَإِنَّهُ سَيُبَوَّقُ، فَيُقَامُ الأَمْوَاتُ عَدِيمِي فَسَادٍ، وَنَحْنُ نَتَغَيَّرُ ( ١كو ١٥: ٥١: ٥٣ )). وأشار أيوب الصديق من العهد القديم الي تغير الجسد حينما قال وبعد ان يفني جلدي هذا وبدون جسدي اري الله( اي ١٩ : ٢٦) ونتكلم الان عن عدة ملاحظات عن فداء الاجساد : ١ – تغيير الاجساد يتم عند مجيء المسيح الثاني وسيتم فجاة وسريعا اي في لحظة في طرفة عين ( ١كو ١٥:١٥ ) لذا علينا ان نستعد لهذا اليوم لا ننا لا نعرف يوم مجيئه ٢ – لا نستطيع ان ان نتمتع بتغير اجسادنا بدون قوة ومعونة الروح القدس . فالروح القدس هو رفيق الانسان الموءمن من بداية الايمان الي يوم فداء الاجساد يقول الكتاب: اذ آمَنتُم ختمتم بروح الموعد القدوس فالروح القدس يشدد ويقوي ويعضد لذلك يجب علينا ان لا نحزنه يقول الكتاب وَلاَ تُحْزِنُوا رُوحَ اللهِ الْقُدُّوسَ الَّذِي بِهِ خُتِمْتُمْ لِيَوْمِ الْفِدَاءِ ( اي فداء الاجساد ). ٣ – فداء الاجساد هو موضوع اشتياق وتوقع وانتظار الموءمنين المستعدين لأنهم يءنون في هذا العالم المليء بالإحزان والآلام والضيقات . لهذا يقول القديس بولس . فإننا نعلم ان كل الخليقة تءن وتتمخض معا الي الان … نَحْنُ أَنْفُسُنَا أَيْضًا نَئِنُّ فِي أَنْفُسِنَا، مُتَوَقِّعِينَ التَّبَنِّيَ فِدَاءَ أَجْسَادِنَا. ( رو ٨ : ٢٣ ) ٤ – بدون الاجساد الجديدة التي ننالها في يوم الفدء لا يمكن الدخول الي السماء لان السماء بها كل شيء جديد قال المسيح ها انا ذَا صانع كل شيء جديدا ( روء ٢١ : ٥ ) . كما ان لحما ودما لا يقدران ان يرثا ملكوت الله . ٥ – يوم تغير الاجساد هو سبب تعزية لكل للموءمنين لأَنَّ الرَّبّ نََفْسَهُ بِهُتَافٍ، بِصَوْتِ رَئِيسِ مَلاَئِكَةٍ وَبُوقِ اللهِ، سَوْفَ يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَمْوَاتُ فِي الْمَسِيحِ سَيَقُومُونَ أَوَّلاً. ثُمَّ نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ سَنُخْطَفُ جَمِيعًا مَعَهُمْ فِي السُّحُبِ لِمُلاَقَاةِ الرَّبِّ فِي الْهَوَاءِ، وَهكَذَا نَكُونُ كُلَّ حِينٍ مَعَ الرَّبِّ. لِذلِكَ عَزُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضًا بِهَذَا الْكَلاَمِ. ثانيا : سمات الجسد الممجد. ١ – سيكون جسد بلا خطية وليس فيه ميول او نوازع الخطية وليس فيه الغراءز الجسدية . ٢ – سيكون جسد سماوي وليس ارضي .وليس فيه فساد ولا ضعف ولا هوان سيكون جسد ممجد . ( ١ كو ١٥ :٤٠ – ٤٥ ) وسيكون جسد نوراني كما يقول الكتاب : وَالْفَاهِمُونَ يَضِيئُونَ كَضِيَاءِ الْجَلَدِ، وَالَّذِينَ رَدُّوا كَثِيرِينَ إِلَى الْبِرِّ كَالْكَوَاكِبِ إِلَى أَبَدِ الدُّهُورِ( دا ٣ : ٣ ) . سيكون جسدا خالدا لا يشيخ ( اف ٥ : ٢٥ – ٢٧ ) جسد مقدس بلا عيب لايتعب ولا يتالم جسد تسطيع ان تلمسه كجسد المسيح المقام من الاموات قال المسبح له المجد لتلاميذه جسوني وفال لتوما الرسول هات يدك وضعها في جنبي . جسد خفيف ينتقل بسهولة من مكان الي مكان مثلما اختفي المسيح من امام تلميذي عمواس ومثلما دخل علي تلاميذه والابواب مغلقة . ليعطنا الرب نعمة وبركة ويعيننا في جهادنا علي الارض لنتمتع بخلاص اجسادنا في يوم الفداء . ابونا بيشوي

Comments are closed.