انواع الصلوات الرئيسية في الكتاب المقدس

انواع الصلوات الرئيسية في الكتاب المقدس ١ -صلاة الإيمان: تقول رسالة يعقوب 5: 15 “وَصَلاَةُ الإِيمَانِ تَشْفِي الْمَرِيضَ وَالرَّبُّ يُقِيمُهُ.” . ٢ الصلاة الجماعية : بعد صعود المسيح إلى السماء كان التلاميذ “يُواظِبُونَ بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ عَلَى الصَّلاَةِ” (أعمال الرسل 1: 14). ٣ – صلاة الطلب (أو التضرع): يجب أن نأتي بطلباتنا إلى الله. تعلمنا رسالة فيلبي 4: 6 “لاَ تَهْتَمُّوا بِشَيْءٍ، بَلْ فِي كُلِّ شَيْءٍ بِالصَّلاَةِ وَالدُّعَاءِ مَعَ الشُّكْرِ، لِتُعْلَمْ طِلْبَاتُكُمْ لَدَى اللهِ”. ٤ – صلاة الشكر: في فيلبي 4: 5 – التشكرات أو تقديم الشكر لله. “مَعَ الشُّكْرِ، لِتُعْلَمْ طِلْبَاتُكُمْ لَدَى اللهِ””. كما نجد العديد من أمثلة صلوات الشكر في سفر المزامير. ٥ – صلاة العبادة: “وَبَيْنَمَا هُمْ يَخْدِمُونَ الرَّبَّ وَيَصُومُونَ قَالَ الرُّوحُ الْقُدُسُ: أَفْرِزُوا لِي بَرْنَابَا وَشَاوُلَ لِلْعَمَلِ الَّذِي دَعَوْتُهُمَا إِلَيْهِ. فَصَامُوا حِينَئِذٍ وَصَلُّوا وَوَضَعُوا عَلَيْهِمَا الأَيَادِيَ ثُمَّ أَطْلَقُوهُمَا” (أعمال الرسل 13: 2-3). ٦ – صلاة التكريس: أحيانا تكون الصلاة وقتاً لتكريس أنفسنا لكي نتبع إرادة الله. صلى المسيح مثل هذه الصلاة في الليلة التي سبقت صلبه: “ثُمَّ تَقَدَّمَ قَلِيلاً وَخَرَّ عَلَى وَجْهِهِ وَكَانَ يُصَلِّي قَائِلاً: يَا أَبَتَاهُ إِنْ أَمْكَنَ فَلْتَعْبُرْ عَنِّي هَذِهِ الْكَأْسُ وَلَكِنْ لَيْسَ كَمَا أُرِيدُ أَنَا بَلْ كَمَا تُرِيدُ أَنْتَ” (متى 26: 39). ٧ – صلاة التشفع: أحياناً كثيرة تتضمن صلواتنا طلبات من أجل الآخرين إذ نتشفع من أجلهم. تقول رسالة تيموثاوس الأولى 2: 1 أن نصلي ” لأَجْلِ جَمِيعِ النَّاسِ”. والرب يسوع هو قدوتنا في هذا الأمر. فإن إصحاح 17 من إنجيل يوحنا هو صلاة المسيح من أجل تلاميذه وكل المؤمنين أيضاً. ٨ – الصلاة بالروح : قال القديس بولس الرسول اصلي بالروح ( ١ كو ١٤ : ١٥ ) وهنا الروح القدس هو الذي يصلي ويترفع فينا لأننا لسنا نعلم ما نصلي لاجله . ٩ – الصلاة بالذهن ( ١ كو١٤ : ١٥ ) اصلي بالذهن . وهنا نحن نصلي بحسب اذهاننا صلاة مرتبة حسب اهتمامنا ١٠ – الصلاة القلبية انها الصلاة التي يصليها الانسان بقلبه بدون صوت مثل صلاة حنة ام صموءيل النبي كانت تصلي في الهيكل فَإِنَّ حَنَّةَ كَانَتْ تَتَكَلَّمُ فِي قَلْبِهَا، وَشَفَتَاهَا فَقَطْ تَتَحَرَّكَانِ، وَصَوْتُهَا لَمْ يُسْمَعْ، أَنَّ عَالِيَ ظَنَّها سكري ( ١ : ١٣ ) الصلاة هي حوار مع الله ويجب أن نواظب عليها بإستمرار (تسالونيكي الأولى 5: 16-18). وإذ ننمو في محبتنا للرب يسوع، فإننا تلقائياً سوف نرغب أن نتكلم معه دائماً.

Comments are closed.