كيف نتمتع باالانتصار والغلبة في الحياة الروحية


كيف نتمتع باالانتصار والغلبة في الحياة الروحية في معاركنا الشديدة مع الشيطان والعالم والجسد يكشف لنا الكتاب المقدس سر الانتصار والغلبة. 1ـ الغلبة بالإيمان : (1يو5: 4 ) وهذه هي الغلبة التي تغلب العالم ايماننا. ” أيماننا بالله وبكلام الله ووعوده الصادقة الأمينة . ٢ – الغلبة بالمسيح له المجد (1كو15: 57) “ولكن شكرا لله الذي يعطينا الغلبة بربنا يسوع المسيح” (1كو15: 57) . فنحن نغلب بالايمان بالمسيح ونغلب باسم المسيح ونغلب بدم المسيح ونغلب بسكني المسيح فينا . الذي فيكم اعظم من الذي في العالم ( ١ يو ٤ : ٤ ) ٣ – الغلبة بالصلاة: (خر17: 11) “وكان اذا رفع موسى يده ان اسرائيل يَغْلِب واذا خفض يده ان عماليق يَغْلِب” ٤ – الغلبة بالأسلحة الروحية: (أف ٦ : ١٠- ١٨ ) اي جندي اذا خرج للمعركة بدون سلاحه حتما سيهزم ٥ -الغلبة هي باستخدام الإمكانيات العظيمة الموهوبة لنا من الله . الكتاب يقول ان قدرته الإلهية قد وهبت لنا كل ما هو للحياة والتقوي بمعرفة الذي دعانا بالمجد والفضيلة ( ٢ بط ١ : ٣ ) . لقد اعطانا الروح القدس روح القوة واعطانا إمكانية الغلبة والانتصار واعطانا إمكانية ان نحيا في البر واعطانا القوة لكي ننفذ وصاياه . ٦ – الغلبة بحفظ حواسنا وأفكارنا وقلبنا . سقط دَاوُدَ النبي في خطية الذني عندما نظر من فوق سطح منزله الي امرأة أوريا الْحِثِّي التي كانت تستحم وكانت المرأة جميله . ويجب ان نحفظ فكرنا كما يقول الكتاب مستاسرين كل فكر الي طاعة المسيح ( ٢ كو ١٠ : ٥ ) . وايضاً يجب ان نحفظ قلوبنا كما يقول الكتاب فوق كل تحفظ احفظ قلبك لان منه مخارج الحياة . ( ام ٤ :٢٣ ) . ٧ – الغلبة بالحياة داءما في محضرالله . عندما اخطا دَاوُدَ النبي مع امرأة أوريا الْحِثِّي وضمها اليه يقول الكتاب ان هذا الامر قبح في عيني الرب ( ٢ صُم ١١ : ٢٧ ) . لو علم دَاوُدَ ان الله يراه وانه في محضر لما اخطا هذا الخطا الكبير . ٨ – الغلبة بان ندرك مركزنا الروحي كأولاد لله فيتغير سلوكنا ونتحفظ من الخطية . ٩ – الغلبة هي بالسلوك بحسب الروح وليس حسب الجسد او الانسان العتيق . ابونا بيشوي




Comments are closed.